أنظمة ولوائح الإحتضان في الكويت

نص دستور دولة الكويت في مادته التاسعة على أن الأسرة هي أساس المجتمع قوامها الدين والاخلاق وحب الوطن يحفظ القانون كيانها ويقوي أواصرها ويحمي في ظلها الأمومة والطفولة، كما ينص في مادته العاشرة على أن ترعى الدولة النشء وتحميه من الإستغلال وتقيه الإهمال الأدبي والجسماني والروحي، وانبثاقاً من هذه المبادىء فقد جسدتها وزارة الشئون الإجتماعية والعمل على أرض الواقع بإنشاء دار الطفولة عام 1961 لإيواء ورعاية الأطفال مجهولي الوالدين بالإضافة إلى إستقبال ورعاية بعض حالات التصدع الأسري لحين تحسن ظروفهم العائلية .

والأسرة هي البيئة الصحية الأولى التي يعيش فيها الطفل حيث تعمل على تنميته ورعايته وإشباع إحتياجاته المادية والمعنوية وتشعره بأنه مرغوب فيه لذاته إلا أن هناك أطفالاً قد حرموا من تلك الرعاية الأسرية الدافئة وهم حالات مجهولي الوالدين وأرادت الوزارة أن تبحث لهم عن البدائل لينعموا بالحياة الأسرية الطبيعية فأخذت بنظام الحضانة العائلية عام 1967م بناءً على لائحة تم إصدارها بقرار وزاري عام 1967م حيث تقتضي بتسليم طفل أو أكثر من مجهولي الوالدين لأسرة كويتية مسلمة بهدف رعايته وتنشئته نيابة عن الدولة وفق ضوابط وشروط محددة للإحتضان.

وفي عام 1977 صدر مرسوم بالقانون رقم 82 لسنة 1977م في شأن الحضانة العائلية ليحدد شروط الإحتضان وإختصاصات لجنة الحضانة العائلية وتنظيم عمليات الإلغاء أو صرف المساعدة المالية وأساليب المتابعة للأطفال المحتضنين وذلك من خلال 15 مادة يشتمل عليها ذلك القانون .

وقد ساهم نجاح تطبيقات قانون الحضانة في رفع أعداد المحتضنين من 74 حالة عام 1967 إلى 534 حالة في نهاية عام 2010م، كما برزت بين هؤلاء عناصر مشرفة تحتل مقاعد هامة في المجتمع إستطاعوا شق طريقهم بنجاح في المجالين المهني والأسري.

 

الشروط الواجب توفرها في طالب الإحتضان

يحق لكل مواطن أو مواطنة إحتضان طفل أو أكثر من مجهولي الوالدين وفقاً للشروط التالية :
1. أن يكون المتقدم مسلم الديانة .
2. أن يكون المتقدم كويتياً سواء أكان متزوجاً بإمرأة كويتية أم غير كويتية .
3. أن تكون المتقدمة بالطلب كويتية الجنسية سواء أكانت متزوجة من كويتي أو غير كويتي .
4. يحق تقديم الطلب من أي مواطنة كويتية مطلقة أو أرملة أو غير متزوجة .
5. يشترط التمتع بالنضوج الإجتماعي"الخلو من الإضطرابات العقلية" .
6. يشترط التمتع بالنضوج الأخلاقي " التمتع بالسيرة الحسنة ".
7. القدرة المالية لرعاية الطفل المحتضن.
8. الإقامة داخل الكويت حتى يسهل متابعة الطفل المحتضن .

 

كيفية تقديم الطلب

يتقدم طالب الحضانة إلى قسم الحضانة العائلية في إدارة الحضانة العائلية الكائن داخل مجمع دور الرعاية الإجتماعية بالصليبخات لتعبئة نموذج خاص بذلك ، حيث تقوم الباحثات الإجتماعيات بإجراء بحث شامل عن طالب الحضانة يغطي كافة الجوانب الإجتماعية والإقتصادية والسكنية والنفسية ، ويرفع تقرير بذلك للعرض على لجنة الحضانة العائلية المكونة من وكيل الوزارة والوكيل المساعد للرعاية الإجتماعية وأعضاء يمثلون وزارات الشئون، العدل ، الداخلية ، التربية ، الصحة بالإضافة إلى عضوين من الأهالي المهتمين بشئون الأطفال .

 

إجراءات تسليم الطفل المحتضن

بعد موافقة لجنة الحضانة وإعتماد محضر الإجتماع من وزير الشئون الإجتماعية والعمل يسلم الطفل – إذا كان رضيعاً - مباشرة بعد إجراء الكشف الطبي عليه ، وتبصر الأسرة بنظامه الغذائي ومواعيد تطعيماته ، أما إذا كان أكبر من سن الرضاعة فيتم التمهيد التدريجي لنقله إلى الأسرة الحاضنة ، وتنظيم الزيارات المتبادلة فيما بينه وبين الأسرة حتى يتحقق التآلف والتقارب والتوافق . وقد تستغريق هذه العملية شهراً ثم يسلم رسمياً .
تستخرج شهادة ميلاد الطفل عقب تسليمه للأسرة بشهر ويصبح الحاضن ولياً على الطفل .

 

تسميــة الطفـــل

عند إلتحاق أي طفل مجهول بدار الأطفال فإنه يتم إختيار إسم رباعي له ويراعي التالي :
1. يتناسب الإسم مع الأسماء الإسلامية والبيئة الكويتية.
2. الخلو من أي مدلول يتداخل فيها مع أسماء العائلات .
3. الخلو من أل التعريف والألقاب .
4. تستخرج شهادة ميلاد الطفل خلال الشهر الأول من إلتحاق بدار الأطفال وبدون إسم ثنائي للأم ، ثلاثي للأب ، وتدون جنسية كل منهما كويتي وكويتية ، والديانة مسلم ومسلمة.
5. في حال إحتضان الطفل فإنه يجوز تغيير إسمه بناء على رغبة الحاضن دون أن يحمل لقب العائلة ، ويتبع في ذلك الطرق الرسمية المتفق عليها ، مراعاة لنفسية الطفل مستقبلاً .

 

مسئوليات الحاضن تجاه الطفل

بعد أن يصبح الحاضن ولياً على الطفل ومسئولاً عن جميع شئونه فإنه عليه التالي :
1. المحافظة على الطفل وتوفير حاجاته المعيشية ورعايته صحياً ونفسياً وإجتماعياً.
2. تأديبه وتربيته عقلياً ودينياً وخلقياً .
3. إلحاقه بالمدرسة ومتابعة تحصيله العلمي .
4. متابعة التغيرات الطارئة على الطفل من النواحي الصحية أو النفسية أو الدراسية والتعاون مع مسئولي قسم الحضانة في معالجة مشكلاته .
5. إخطار المسئولين بقسم الحضانة عند تغيير محل إقامة الأسرة أو الرغبة في مغادرة البلاد

 

منح الجنسية الكويتية

تنص المادة رقم (3) من قانون الجنسية على ما يلي :
يكتسب الجنسية الكويتية كل من ولد لأبوين مجهولين ويعتبر اللقيط  مولوداً فيها ما لم يثبت العكس . ويجوز بمرسوم بناءً على عرض وزير الداخلية منح الجنسية الكويتية لمن ولد في الكويت أو في الخارج من أم كويتية وكان مجهول الأب أو لم يثبت نسبه إلى أبيه قانوناً ، ويجوز بقرار من وزير الداخلية معاملة القصر في هذه الحالة معاملة الكويتيين لحين بلوغهم سن الرشد وبموجب ذلك فإن معظم الأبناء مجهولي الوالدين قد حصلوا على الجنسية الكويتية بعد إتمام 18 عاماً.

 

الإدخـــــــار

1. بدأ نظام الإدخار عام 1970م ويهدف لتوفير الضمانات المالية التي تساعد مجهولي الوالدين عند بلوغهم سن الرشد لبناء مستقبلهم دون حاجة للآخرين .
2. تقوم الإدارة بمخاطبة إدارة الرعاية الأسرية التابعة لقطاع التنمية الإجتماعية لفتح حسابات إدخار للأبناء مجهولي الوالدين بوضع مبلغ شهري لكل طفل منذ بداية الشهر التالي لولادته إلى أن يبلغ 21 عاماً ( تودع في البنوك عن طريق إدارة الشئون المالية بوزارة الشئون الإجتماعية والعمل ).
3. يدرج ما يسدد بحسابات الأطفال بسجلات الإدخار لدى إدارة الحضانة العائلية وإدارة الرعاية الأسرية وتضاف الأرباح التي يدفعها البنك على الأموال المودعة بحسابات الأبناء .
4. يحق للإبن إستلام إدخاره بعد بلوغه سن الرشد على دفعات ولا تتجاوز الدفعة الاولى 25%من إجمالي المبلغ ، ويجوز بقرار من الوزير صرف نسبة لا تتجاوز 50% من المبلغ المدخر للإبن قبل سن 21 عاماً إذا ثبتت حاجته الملحة للنقد وإستحال توفيره من جهة أخرى .

 

المساعدات المالية للأسر الحاضنة

حدد القرار الوزاري رقم 67 لسنة 1977م دواعي صرف المساعدات المالية للأسرة الحاضنة وفقاً للآتي :
1. إذا واجهت الأسرة ظروفاً إقتصادية صعبة بتعذر معها توفير الرعاية اللازمة للطفل المحتضن .
2. إذا توفي أحد الزوجين أو إنفصلا وإحتفظ الطرف الآخر بحضانة الطفل وكان غير قادر مادياً على رعايته والإنفاق عليه .
3. إذا توفي أحد الزوجين وتم تحويل مسئولية الحضانة إلى حاضن جديد من أقرباء الأسرة وكان بحاجة للمساعدة المالية .
4. إذا تبين حسن رعاية الأسرة للطفل وحاجتها لتحسين ظروفها الإقتصادية .
وفي مثل تلك الحالات فإنه يتقدم طلب المساعدة من الحاضن نفسه أو من قبل الباحئة المسئولة عن الحالة ويعرض على لجنة الحضانة لإتخاذ القرار المناسب .

 

متابعة المحتضنين

• يتم تكليف الباحثات الإجتماعيات والنفسيات من قسم الحضانة العائلية بتولي مسئولية الإشراف والمتابعة للحالات المحتضنة لحين بلوغهم سن الرشد ، وقد تستمر الإدارة في تقديم الرعاية اللاحقة لهم بعد إجتياز هذه السن وإنتهاء الحضانة في الحالات التي ترغب في ذلك .
• تقوم الباحثات بالزيارات الدورية للأسرة لمساعدتها في توفير إحتياجات الأبناء وحل مشكلاتهم السلوكية والدراسية لتحقيق التوافق الإجتماعي مع الأسرة والمدرسة والمجتمع .
• المتابعة تكون مكثفة في بداية الإحتضان حيث تتم بمعدل مرة إسبوعياً خلال الشهر الأول لتسليم الطفل … ثم مرة شهرياً في العام الأول بعد إنتهاء الشهر الأول .
• تقل المتابعة لتكون مرة كل ثلاثة أشهر خلال السنة الثانية من الإحتضان ثم تصبح مرة كل ستة أشهر في حال ثبوت وملاحظة توافق الطفل مع الأسرة الحاضنة .
• قد تزيد مرات المتابعة في حالات ملاحظة سوء توافق الطفل مع الأسرة الحاضنة أو المدرسة .
• تمتد جهود الباحثات لتشمل بعض المتابعات المدرسية وإستخراج الثبوتيات الرسمية وجوزات السفر والجنسية ، وكذلك طلبات المنازل الحكومية للمتزوجين وذلك كنوع من الرعاية اللاحقة .

 

إلغاء الحضانة العائلية

تصدر لجنة الحضانة قرارها بإلغاء حضانة الطفل في الحالات التالية :
1. إذا طلب الحاضن التخلي عن الطفل المحتضن سواء كان ذلك بسبب إنفصال الزوجين أو وفاة الطرف الأخر .
2. إهمال الأسرة الحاضنة في رعاية الطفل والإساءة إليه .
3. رفض الطفل نفسه الإستمرار مع الأسرة الحاضنة .

 

اختصاصات لجنة الحضانة العائلية

1-وضع سياسة عامة لنظام الحضانة العائلية تكفل رعاية المحتضنين .
2-النظر في البحوث والدراسات والتوصيات المتعلقة بالحضانة .
3- قبول أو رفض راغبي الحضانة العائلية .
4-تقرير مساعدات مالية للأسر الحاضنة .
5-إلغاء قرارات الحضانة العائلية .
6-تنسيق خدمات الوزارة والجهات الأخرى ذات العلاقة برعاية مجهولي الوالدين .
7-النظر في شئون من سبق احتضانهم من غير طريق الوزارة.

أخي المحتضن ...


* إن احتضانك لطفل يتيم يعزز مبدأ الشراكة مع الدولة في رعاية هذه الفئةوتسهم في ذلك في تنشئة جيل المستقبل الذي يشعر بالولاء والإنتمتء للوطن ويعمل من أجل رفعته .

* حين تكفل طفلا وتحتضنه في بيتك فإنك تشبع حاجاتك الغريزية من مشاعر أبوة وأمومة , وتعمل على إدخال البهجة والسرور إلى قلبك فتنعم بالإستقرار الأسري وسط عائلتك .

* حين تختار طفلا لإحتضانه عليك ألا تميز بين الأطفال الأيتام على أساس الشكل أو النوع أو اللون حيث أن جميعهم في أشد الحاجة إلى رعايتك وحنانك وستجده سندا لك في كبرك .

*حين تضم طفلا يتيما إلى أبنائك فاحرص على المساواة بينهم في المعاملة لإبعاد مشاعر الغيرة , ولينشأ متمتعا بمظاهر الصحة النفسية ويصبح عضوا نافعا في المجتمع .

* حين تكفل طفلا وتحتضنه فإن عليك اتباع الصدق والشفافية معه وضرورة إبلاغه بحقبقة وضعه وواقعه الإجتماعي بصورة تدريجية , وبأسلوب تربوي يتلائم مع مراحل عمره لتجنيبه الصدمة في الكبرالتي قد يتعرض لها وحتي يشعر بالوفاء والإمتنان لك ويثق بك وبالآخرين .

المرجع : كتيب كفالة التيم وإحتضانه .
إصدار : إدارة الحضانة العائلية – قطاع الرعاية الإجتماعية  بوزارة الشئون الإجتماعية والعمل- عام 2011